الجمعة، 29 أبريل، 2011

////

"شباب تويتر": مستعدون لتسخير مواقع التواصل الاجتماعي للمبادرات الإنسانية


بعد عثورهم عن "الرجيب" في حملة تفاعلت معها "سبق" إعلامياً
"شباب تويتر": مستعدون لتسخير مواقع التواصل الاجتماعي للمبادرات الإنسانية



سبق – الرياض: بتوجيه من مدير الأمن العام لشؤون الأمن الفريق سعيد بن عبد الله القحطاني ومساعده اللواء خضر بن عائض الزهراني استقبل اليوم مدير الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي اللواء أحمد بن علي السويدي في مكتبه المتطوعين ممن أطلقوا على أنفسهم "شباب توتير"، الذين بادروا بإطلاق حَمْلة إنسانية شبابية للبحث عن المسن المفقود محمد الرجيب، التي تكللت بالنجاح بعد سلسلة من البحث استغرقت 6 أيام متتالية.

واستقبل اللواء السويدي "شباب تويتر" لتقديم الشكر والثناء لهم أولاً، ومن ثم التحاور معهم عن بعض الأفكار والمقترحات التي طُرحت من خلالهم لتطوير عمليات البحث عن المفقودين ومجهولي الهوية باستخدام التكنولوجيا الحديثة. مؤكداً في اتصال هاتفي سعادة المسؤولين في الجهاز الأمني كافة وشكرهم البالغ لما قدَّمه الشباب من مبادرة إنسانية لا تدل إلا على كثير الخير فيهم، وأشاد بهم بوصفهم مثالاً للشباب السعودي الذي يتفاني في عطائه وحبه لوطنه.

وفي ذلك عبّر "شباب توتير" على لسان المتحدث الرسمي للحَمْلة الكاتب الصحفي والناشط الاجتماعي عادل سلطان عن شكرهم لإدارة الأمن العام والجهات الأمنية على الحفاوة والتكريم والتعاون الذي يؤكد العلاقة الوثيقة والوطيدة بين الأجهزة الأمنية والمواطن، وحرصها على مد جسور التواصل لكل ما يخدم المجتمع والوطن. فيما أكد رواد الحملة ممثلة برئيسها الناشط في تويتر عبدالله العساف والمدون ياسر المسفر استعدادهم لتقديم وتسخير مواقع التواصل الاجتماعي، وأيضاً الإمكانات والطاقات الشبابية، لكل ما فيه خير للمجتمع والوطن.

يُذكر أن حملة البحث عن العم محمد الرجيب، التي تكللت بالنجاح، قد تم التفاعل معها إعلامياً من قِبل الصحافة والإذاعة والتلفزيون، وتفاعلت معها صحيفية "سبق" بنشر المنشور التعريفي بالعم محمد الرجيب أثناء عملية البحث، وقد ترك ذلك أثراً إيجابياً بشكل كبير بتقديم نموذج رائع للعمل الاجتماعي في مبادرة جميلة للعمل الإنساني؛ ما أوجد تفاعلاً حقيقياً في أوساط الشباب، وحث الكثير منهم على التعاون وإطلاق مثل هذه المبادرات في المستقبل.


0 Reactions to this post

Add Comment

    إرسال تعليق

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.